خريطة الموقع
Loading...

 
الأخــبـــار المحليـــــة والعالميــــة
Share on Facebook
  إعداد وتصميم: البوابة الإلكترونية
عبدالعال: حققنا تقدما في “الحوكمة” والإدارة الرشيدة
تاريخ الخبر:10 ديسمبر 2019

قال رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال : إن مصر مقبلة على مرحلة مهمة من اللامركزية الإدارية التي تحافظ على الدولة وتضمن في ذات الوقت وصول الخدمات والمرافق للمواطنين في أبعد نقطة من البلاد، وذلك من خلال إقرار قانون الادارة المحلية الجديد الذي من المنتظر أن تتم مناقشته قريبا في المجلس.

وأضاف: أن مصر حققت الكثير من التقدم في خطوات الحوكمة والإدارة الرشيدة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتشريعية، وأن قواعد الحوكمة هي التي تنظم العلاقة بين البرلمان والسلطة التنفيذية في إطار ما تنص عليه مواد الدستور ولائحة مجلس النواب. والمبدأ الأساسي فيها هو مبدأ الفصل بين السلطات مع التعاون بينها. فالمجلس يشرع ويضع القوانين، والحكومة تطبقها وتمتلك الصلاحيات اللازمة لذلك، والمجلس بعد ذلك يراقب الحكومة في سلامة هذا التطبيق.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس مجلس النواب- مساء أمس- بمكتبه بمقر المجلس لرئيس لجنة الشخصيات البارزة التابعة للآلية الأفريقية لمراجعة النظراء البروفيسور إبراهيم جمباري خلال زيارته الرسمية التي يقوم بها حاليا إلى مصر.

يذكر أن الآلية الإفريقية لمراجعة النظراء هي أداة للرصد والتقييم الذاتي في مجال “الحوكمة” بمفهومها الشامل، وهى تستهدف في المقام الأول تبادل الخبرات وتعزيز أفضل الممارسات، ودعم بناء قدرات الدول الأفريقية للإسراع بوتيرة التنمية والتكامل في القارة، وتنفيذ سياسات إصلاحية يقوم بها أبناء القارة ولا يتم إملاؤها من خارجها.

وتشمل محاور عملية المراجعة في إطار الآلية، الديمقراطية والحوكمة السياسية، والحوكمة الاقتصادية والإدارة، وحوكمة الشركات، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وفى مستهل اللقاء، رحب الدكتور عبدالعال بالبروفيسور إبراهيم جمباري والوفد المرافق له، وأعرب عن تقديره للدور الكبير والمهم الذي تقوم به اللجنة على مستوى القارة الإفريقية في ترسيخ قيم الديمقراطية والحوكمة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

واستعرض عبدالعال العديد من خطوات الحوكمة التي أنجزتها مصر بعد ثورة 30 يونيو، في العديد من المجالات، حيث قدم لمحة عن العديد من التشريعات التي أقرها البرلمان المصري، سواء في النواحي الحقوقية مثل قانون إقرار بناء وترميم الكنائس، أو في النواحي الاقتصادية مثل قانون الاستثمار الجديد، أو في النواحي السياسي مثل قوانين الهيئة الوطنية للانتخابات ، أو في النواحي الاجتماعية مثل قانون التأمين الصحي الشامل.

وأكد عبدالعال أهمية جلسات الحوار المجتمعي التي ينظمها مجلس النواب قبل إقرار القوانين، لكي تحظي بأعلى نسبة من القبول المجتمعي، خاصة من قبل الفئات المستهدفة منها.

من جانبه، أعرب البروفيسور إبراهيم جمبارى عن تقديره الشديد لاستقباله في مقر مجلس النواب المصري، معتبراً أن هذا اللقاء يشكل ركنا أساسيا من زيارته الرسمية إلى مصر، وأشاد بالدور الكبير الذي تقوم به مصر في إطار الآلية الإفريقية لمراجعة النظراء، لاسيما وأنها من الدول المؤسسة لهذه الآلية.. وقال : إن عدد الدول الإفريقية المنضمة إلى هذه الآلية في تزايد مستمر، حيث ارتفع من تسع دول في وقت تأسيس الآلية إلى 38 دولة حاليا، داعيا باقي الدول الإفريقية إلى الانضمام للآلية.

ولفت جمباري إلى أن التقرير الذاتي الخاص بمصر ستتم مناقشته خلال اجتماع في شهر فبراير المقبل ، سيرأسه الرئيس عبدالفتاح السيسي. وقدم الشكر لمصر على انفتاحها الكامل في التعامل مع هذه اللجنة.

مصدر الخبر:النيل الإخبارية
الصفحة الرئيسية
أنت الزائر رقم:
الرئيسية | أتصل بنا | عن الموقع | سياسية الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة للبوابة الإلكترونية لمحافظة الشرقية 2019
متوافق مع المتصفح ،