خريطة الموقع
Loading...
 
الرئيسية > المديريات > مديرية الزراعه
مديرية الزراعه
الأنتاج الحيواني
ماذا تعرف عن الحمي القلاعية

الإندلاع الواسع لوباء الحمى القلاعية يهدد الثروة الحيوانية ويهدد الأمن الغذائى ولذلك لبد من وقفه نتحدث فيها عن هذا المرض الخطير هذا المرض متوطن فى مصر منذ عام 1950 ومن العسير تحديد مدى انتشار هذا المرض فى أى وقت من الأوقات وبالنظر إلى إستحالة المكافحة الفعالة ضمن الموارد المتاحة ويتسم المرض بالأهمية من حيث اثاره على التجارة الدولية بسبب ما يخلفه من عواقب مالية فالبلاد النامية ليست جاهزة لمنع انتشار المرض فيها لانه يؤدى إلى خفض انتاج اللبن والى تباطؤ معدل نمو قطعان الماشية مما يعنى الحاق خسائر جسيمة بها 0

·         ما هو مرض الحمى القلاعية : ـ

يسمى بالانجليزية مرض الظلف والفم وهو مرض فيروسى سريع الأنتشار ويصيب الحيوانات ذات الظلف المشقوق مثل الأبقار والجاموس والاغنام والماعز والخنازير والغزلان ويمكن اصابة الحيوانات ذات الخف مثل الجمال والأفيال والخيول فلديها مناعة ضد هذا المرض 0

·         أعراض المرض : ـ

1 ـ وجود فقاعات مملؤة بسائلعلى اللسان والشتين والحلق والبلعوم والفم والمناطق الرفيعة من الجلد كالضرع وبين الاظلاف أواصابع الحيوان فى القدم 0

2 ـ هذا المرض له سبع سلالاتمختلفة مناعيا من الفيروس المسبب للمرض ولكل سلالة تصيب فصلية أو عدة فصائل من الحيوانات 0

·         طرق انتقال المرض : ـ

-          ينتقل المرض عن طريق العلف الملوث الذى يتناوله الحيوان 0

-          اسنتشاق الهواء فى المناطق المبوءه بالمرض والفيروس يكون فقاعات مائية خلال 24 – 48 ساعة من دخوله الجسم بعدها ترتفع درجة حرارة الحيوان المصاب فترة من 24 – 36 ساعة وهذه الفترة يكون الحيوان ناقلا للعدوى بدرجة كبيرة حيث يفرز الفيروس فى اللعاب واللبن والبراز وتتورم شفتى الحيوان المصاب 0 وكذا يسيل اللعاب بشده من فم الحيوان المصاب ليصل الى الارض على هيئة خيوط فضية طويلة وتنتشر الفقاعات فى الفم والبلعوم والثه وعادة ماتنفجر ووتترك قرحا مؤلمة ملتهبة لدرجة أنها تمنع الحيوان من تناول الاكل كما تظهر الفقاعات نفسها على الاقدم ويؤى الى صعوبة فى المشى والحركة 0

-          ويؤكد الاطباء على ان مرض الحمى القلاعية الذى يصيب الحيوانات ذات الحوافر المزدوجة يصيب الانسان احيانا خاصة الاطفال مسببا الحمى والقئ وظهور فقاعات حول الفم 0

·         انتشار المرض : ـ

1 ـ مقاومة الالفيروس القوية لكل اللقاحات وفاعليتها للتطاير

2 ـ كثافة الحيوان

3 ـ سهولة انتقال الحيوانات من مكان لاخر

4 ـ وينتقل الفيروس من حيوان لاخر عن طريق الأحتكاك المباشر 0

 وينتقل القيروس عن طريق الهواء أو أرجل الحيوانات الملوثة التى تضعها فى الطين أو الاحذية أو إطارات السيارات 0

6 ـ توجد عوامل بيئية واجتماعية واقتصادية أخرى يساعد على انتشار المرض وهى : ـ

أ ـ انتشار تربية الحيونات على نطاق واسع وبشكل مكثف 0

ب ـ تكتدس الحيوانات فى مصانع اللحوم يسهل عملية أنتقال الفيروس 0

ج ـ تبادل الحيوانات مع بعضها 0

 

·         حضانة المرض : ـ

-          تترواح مدة حضانة المرض من 4 ـ 20 يوم حسب ضراوة الفيروس ومقاومة الحيوان ولايكتسب الحيوان بعد الاصابة بالرض للمرة الأولى مناعة تستمر مدى الحياه ولكنه يكتسب مناعة لمدة سنه كما يكتسب الناتج حديث الولادة مناعة سلبية عن طريق السرسوب اذا كانت الام ذات مناعة طبيعة ناشئة عن طريق التحصين 0

 

·         الوقاية من المرض : ـ

1 ـ عزل الحالات المصابة فى مكان بعيد وعدم اختلاطها مع الحيوانات الناقلة للعدوى وعدم انتقال الأفراد المكلفين برعايتها الى حظائر الحيوانات السليمة 0

2 ـ قطع الأرضيات الترابية والتخلص الصحى من علائق ومخلفات الحيوانات المصابة بالتطهير والحرق والدفن 0

3 ـالتطهير بالمطهرات المناسبة لسرعة التحكم فى مصدر العدوى ومنع الأنتشار 0

4 ـ عدم إدخال حيوانات جديدة فى موضعسبق تعرض للعدوى إلا بعد اخلاءه وتنظيفه وتطهيره 0

5 ـ تحصين جميع الحيوانات على مستوى الدولة كل 4 شهور لماشية اللبن وسته شهور لماشية التسمين 0

·         الإجراءات التى تتم على الحيونات المصابة : ـ

1 ـ إحراق جميع الحيوانات المصابة ودفنها بالطرق الصحيحة 0

2 ـ استخدام التلقيح الدائرى حول منطقة الاصابة للمساعدة فى العملية التى تكون فيها الموجات وعدد الاصابة كبير 0

3 ـ تشديد إجراءات السيطرة على حدود البلاد 0

4 ـ فحص الحيوان بدقة قبل عملية الذبح والتفتيش الدورى على محلات بيع اللحوم ومزارع الألبان للتاكد من التزامها بالنظافة العامة 0

5 ـ تقيد انتقال الحيوانات بين المراكز والمحافظات 0

6 ـ غلق اسواق الحيوانات الحية مؤقتا لمنع إختلاط الحيوانات 0

7 ـ قيام المحليات بالدفن الصحى للحيوانات النافقة ان وجدت بدلا من القائهما بالترع والمصارف 0

·         الاجراءات الوقائية لعدم انتشار المرض : ـ

1 ـ الانتقال الى كل المزارع الحيوانتة بالدولة واجراء الفحوصات على كل المواشى ومعاينتها 0

2 ـ المتابعة المستمرة للابقار والمواشى والوقاية عليها بصفة دائمة للتاكد من انها فى وضع سليم وجيد 0

3 ـ إجراء فحوصات لكل الماشية المستوردة وتعقيمها وتطهيرها فى كل الموانى بالدولة 0

4 ـ الموافقة المسبقة من قبل السلطات العليا قبل استيراد الماشية من أى دولة 0

5 القيام بعمل ندوات لتوعية المواطنين فى شتى أنحاء العالم 0

6 ـ وضع مطهرات فى الموانى والمطارات ويضا عل الحدود للسياح والوافدين القادمين من الدول الإخرى وخاصة الدول التى اشتهرت بانتشار المرض بها للتاكد من عدم ادخال الحمى القلاعية معهم الى الدولة 0

7 ـ شراء اللقاحات وتوزيعها على المزارعين بدون مقابل لمقاومة المرض 0

8 ـ عدم ادخال حيوانات مريضة الى الدولة عن طريق الوساطة أو التهاون فى فحص المواشى التى تصل الى الموانى 0

9 ـ تطهير البؤر المصابة 0

10 ـ اجراء مراجعة شاملة لعمليات استيراد اللحوم والحيوانات الحية من الخارج وحظر استيراد مواشى من الدول التى يظهر بها مرض الحمى القلاعية 0

11 ـ وضع برامج تحصين دائمة لجميع الحيوانات 0

 

·         الجانب الاقتصادى للمرض : ـ

-          نتيجة انتشار المرض ادى إلى تقليل استهلاك لحوم الحيوانات والتوجه الى المنتجات الأخرى مثل السمك والطيور وذلك لتفادى المرض ويؤدى ذلك الى انخفاض اسعار المواشى عن السعر الطبيعى 0

 
أنت الزائر رقم:
الرئيسية | أتصل بنا | عن الموقع | سياسية الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والبوابة الإلكترونية لمحافظة الشرقية 2019
متوافق مع المتصفح ،